أخبار عاجلة

فروض المرحلة الثالثة القسم الأول

فروض المرحلة الثالثة القسم الأول
فروض المرحلة الثالثة القسم الأول

فروض المرحلة الثالثة القسم الأول

زوار موقعنا أستاذ برو التربوي الكرام عمتم مساءً،يمكنكم تحميل فروض المرحلة الثالثة القسم الأول أسفل الحكايات التي سنحررها من أجل القراءة الممتعة والعبرة وتعميم الفائدة.

الحكاية الأولى:

في حادثة غريبة وعجيبة تحبس الأنفاس، أنهى المدرس شرح الدرس بالتفصيل الممل ليشرع في طرح جملة من الأسئلة رغبة منه في معرفة مدى استيعاب المتعلمين للدرس المقدم، لكنهم لم ينبسوا ببنت شفة وضلوا يحملقون في اتجاه نافذة القسم مشرئبين لأن الإجابات على التساؤلات المطروحة بدأت تتقاطر واحدة تلو الأخرى من قبل شخص يجلس تحت النافذة في الخارج.

قام الأستاذ على الفور من مكتبه لاكتشاف ماذا يحدث خلف ستار النافذة ففوجئ بطفل يرعى قطيعا من الغنم يرتدي أسمالا قديمة أكل عليها الدهر وشرب فأخذ ينظر إليه نظرة إعجاب فسأله الأستاذ: من الذي أجاب على الأسئلة المطروحة، فرد الطفل الراعي مبتسما: أنا أيها الأستاذ. فرد عليه الأستاذ مشدوها مندهشا: وأين تعلمت القراءة والكتابة أيها الراعي النبيه؟ فأجاب الراعي بثقة كبيرة في النفس: هنا في هذا المكان بجانب هذا الصور تحت هذه النافذة خلف تلك الستائر.هنا مكاني الذي أواظب على القدوم إليه صباح كل يوم قصد التعلم والتحصيل والاستفادة. لأن العلم نور يخرج الإنسان من غياهب الجهل الحالك المظلم.

الدراسة أولا

رق قلب الأستاذ وانهمرت العبرات على وجنتيه مسائلا الراعي الواعي ولماذا لم تلتحق بالمدرسة مباشرة عوض استراق السمع وبذلك تستطيع متابعة الدروس بشكل أفضل من هذا لتتفادى صعوبة المناخ وزمهرير البرد القارس شتاء وحر الشمس ولفحاتها صيفا؟ فرد الراعي بحزن وكمد جعلا فؤاد المدرس يتفطر: بكل بساطة نحن الفقراء لا مكان لنا هنالك بين جدران المدرسة لأن أبي يعيش العوز والفقر والحاجة ويحتاجني دائما وأبدا بجانبه للمساعدة وتقديم يد العون للتغلب على صراعات الحياة.

بعد هذا الحوار الذي دار مطولا بين الراعي النبيل اللبيب والمعلم، واظب هذا الأخير على القدوم كل يوم والجلوس في مكانه المعتاد وأخذ الأمور بجدية من أجل طلب العلم ومحاربة الجهل.

بالمقابل، قام الأستاذ بتكثيف اتصالاته سواء مع الإدارة أو مع جمعية الآباء وأمهات وأولياء أمور التلاميذ وجميع جمعيات المجتمع المدني. فتظافرت جهود الجميع قصد تقديم المساعدة اللازمة سواء للطفل وأسرته.فنجحوا في ذلك بتغيير وضعية الراعي الصغير المفعم بالدافعية وحب التحصيل ليلقى ترحيبا واسعا منقطع النظير من زملائه الأطفال.حتى صار في نهاية المطاف من كبار علماء الأجلاء الذين يعيشون في بلاده. وصار يضرب به المثل في الجد والكد والبحث العلمي رغم صعوبة الظروف التي رزح تحت وطأتها. ومنذ ذلك الوقت أصبح يلقب بالراعي العالِم.

أسئلة فهم الحكاية

1) اعط الفكرة العامة التي يعالجها النص الحكائي الذي بين يديك.

2) من خلال قراءتك للحكاية أعلاه، حدد هل تتواجد المدرسة بالقرية أو بالمدينة؟ علل جوابك.

3) أين كان يجلس الراعي حتى يتسنى له متابعة الدروس؟

4) في نظرك، كيف كان رد المتعلمين والمتعلمات عندما سمعوا إجابات الراعي؟

5) هل واظب الراعي على مواصلة التحصيل الدراسي بعدما علم الأستاذ بحاله؟

6) ماذا كان رد فعل المدرس بعد علمه بوضعية الراعي؟ وما الذي قام به ليعود الراعي الصغير إلى المدرسة؟

7) هل عاد الطفل إلى القسم؟

8) ما الحكمة التي قمت بتعلمها واستخلاصها من خلال هذه الحكاية الشيقة؟

9) حدد العنوان الذي يمكنك اقتراحه لهذه الحكاية الممتعة؟

الحكاية الثانية:

في إحدى القرى النائية كان بستاني منهمكا بغرس نخيلات صغيرة القد وفجأة مر به ملك فخاطبه ممازحا: كم عمرك أيها البستاني الهرم؟ فرد عليه البستاني بنظرة متفائلة: عمري بضع وثمانون سنة أيها الملك الشاب. فسأله الملك الهمام ثانية: أو تدرك يا هذا أن ثمار هذه النخلة لن تنضج إلا بعد سنين طويلة وبالتالي لن تستفيد منها لأنك بلغت من الكبر عتيا؟ فرد البستاني بثقة في النفس وقد رسمت على شفتيه ابتسامة تحمل معاني كثيرة ليستدرك قائلا: حين يفكر الجميع بمنطقك هذا، يضيع جيل بأكمله أيها الملك. دعني أوضح الأمر جيدا، فما نجنيه نحن اليوم مما لذ وطاب من الثمار غرسه أسلافنا وأجدادنا.

من خلال رد الرجل الذكي أعجب الملك بكلامه وبحكمته ومنحه خمس وعشرون قطعة ذهبية ثمينة تفحصها البستاني جيدا وقال مبتسما: إن النخلة تعطي ثمارها عادة بعد عمر طويل من غرسها والإعتناء بها حتى يشتد عودها ويحين وقت قطف ثمارها وهذه النخلة التي بين يدي الان أطعمتني في حينها.

حكمة البستاني

أعجب الملك بطريقة رد البستاني وبحكمته وفطنته وبفصاحة لسانه فقرر أن يهديه ضعف ما منحه خلال المرة الأولى فسر البستاني بحسن صنيع الملك ورد عليه قائلا: أيها الملك، إذا كانت النخلة حين تنضج تعطي ثمارها مرة كل سنة، فنخلتي هاته أطعمتني مرتين متتاليتين في نفس العام.

فوجئ الملك بجواب البستاني وبحنكته في اللعب بالكلمات وتأليف العبارات الجميلة فازداد إعجابه به فمنحه ضعف الدفعة الثانية ثم ودعه وانصرف إلى حال سبيله.

1) من خلال قراءتك للقصة الثانية، حدد الفكرة الأساسية التي تتمحور حولها.

2) كم يبلغ عمر البستاني؟

3) حدد عدد القطع الذهبية منحها الملك للشيخ في المرة الأولى والثانية والثالثة؟

4) ما الحكمة التي خرجت بها من خلال قراءتك لهذه الحكاية؟

لتحميل فروض القسم الأول المرحلة الثالثة وفق اخر المستجدات يمكنك الضغط على الروابط أسفله:

هذا العمل من إعداد الأستاذ عمر السرحاني

مادة اللغة العربية

استماع وتحدث

كتابة

قراءة

مادة اللغة الفرنسية

Lecture

Ecriture

Graphisme

الرياضيات

النشاط العلمي

التربية الفنية (قيد الإعداد)

كراسة التعبير الكتابي المستوى1 حسب الطريقة التفاعلية

عن admin2948

شاهد أيضاً

فروض المرحلة3 القسم الخامس

فروض المرحلة الثالثة القسم الخامس

6 تعليقات

  1. شكرا على التفاعل والعطاء مزيدا ولك جزيل الشمر

  2. فرض النشاط العلمي به مشكل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.